سيريا ستار تايمز - وكالة إخبارية وطنية عالمية

القضاء العادل ينصف الباطل


من قال أن كلمة الحق تعلو ولا يعلو عليها أحد فقد رمانا بالباطل ....


فكان الحق مع أصحاب المال والنفوذ وكان الباطل على أصحاب الحق ..فقد اخترنا طريق القانون والقضاء لإنصافنا فأنصف أصحاب الباطل وقضى على الحقيقة .

فبعد مرورأكثر من خمس سنوات على مسيرتنا الاعلامية والصحفية فقد اخترنا طريق العروبة والصمود مع بلدنا الغالي وتألقنا في صد الهجمات الاعلامية الشرسة العدائية على بلدنا وتكذيبها ووقفنا مع المواطن لخدمته ولتوضيح الحقيقة أمام المعنيين ولإنصافه والتحقيقات في زاويتنا تشهد ذلك واندمجنا مع جيشنا الباسل في خندق واحد لاظهار الحقيقة والوقوف في وجه العدو الغاشم المأجور من الخارج نظرا لموقف سوريا المقاوم وقناتنا على اليوتيوب توضح حقيقة ما ذكرنا .

فزحفنا على جراحنا ووقفنا وانتسب الينا العديد من الشبان المحبين لبلدهم في الداخل والخارج تعاملنما مع الجميع بروح الفريق الواحد وتعرضنا الى العديد من التهديدات ..لكننا اخترنا اما الانتصار مع بلدنا أو الشهادة في سبيل عزته وكرامته .

فسيريا ستار تايمز اليوم تتعرض الى العديد من الهجمات مما زادنا اصرارا على المسير بنهجنا من منطلق واجبنا الوطني ففي الآونة الاخيرة اختلفت الإدارة مع مدير البرمجة الذي كان يستضيف موقعنا على أحد السيرفرات التابعة له ..ونقطة الخلاف كانت إما أن ياتي مردود مادي أو يعتذر عن المتابعة معنا فانفصلنا عنه لتكميل مسيرتنا وواجبنا الوطني الذي لا ننتظر أن نتقاضى عليه اجرا ...


ومن باب حقده على ذلك قام بالهجوم على موقعنا من خلال عدة برامج ليهكر موقعنا وليوقف عملنا الوطني وبعد درايتنا بما فعله توجهنا ضمن الاصول الى السلك القضائي لانصافنا وليأخذ كل ذي حق حقه فما كانت ردة فعله الا أن يشتري بأمواله صوت الباطل ليسكت صوت الحق ...

وعوضا عن توقيفه ومعاقبته والزامه بتعويض الضرر الذي تسبب به للموقع الا انه بقي حرا طليقا وتحول ضبطه الى القضاء دون أخذ اي اجراء قانوني بحقه ونحن من موقعنا هذا نتساءل هل سيأخذ الحق مجراه أم جرعة التخدير كانت كافية ليبقى الحق في القضاء الى ان يشاء الله .

طبعا للحديث صلة .ويبقى قلمنا حرا طليقا يكتب الحق ويكشف الباطل كما عهدتمونا ...

برسم حل الجهات المعنية ....



يمكنكم مشاركتنا مشاكلكم التي تواجهوها وذلك بإرسالها على بريدنا الالكتروني info@syriastartimes.com - syriastartimes.syrian.press@gmail.com أو صفحة الفيس بوكhttps://www.facebook.com/syriastartimes. او على احد أرقام الهاتف:0962190784



سيريا ستار تايمز - syriastartimes,

التعليقات 0