سيريا ستار تايمز - وكالة إخبارية وطنية عالمية

ها هي تعلو أوجاع المواطنين ..والمسؤولون على وسائدهم نائمين..؟؟


بعد متابعتنا لشكاوى وردت من المواطنين القانطين في ضاحية قدسيا ..تابع فريق سيريا ستار تايمز هذه الشكاوى وتم تسطير مهمة رسمية بتاريخ 29/6/2016
وبعد التقصي والتحقيق من قبل المواطنين المتواجدين في الجمعية او على بابها وجدنا خلل كبير وفوضى عارمة ومخالفات لا تعد ولا تحصى قمنا بدورنا بنشر ما حصل وما وجد في ذلك الوقت .... وعلى أمل أن يتغير شيء من قبل المسؤولين واذ نصدم بنفس الشكاوى تتوالى من جديد ولم يتغير شيء بحال هذه الجمعية سوى أن زاد عدد الشكاين ومن أبرز الشكاوى حاليا أن المواطن في هذا التوفيت الشتوي ومع البرد إذ أنه يقف كمعدل وسطي أمام الجمعية بحدود ال6 ساعات ليأخذ مستحقاته....وغيرها الكثير والآن ومن منبرنا هذا نخاطب المسؤولين والمعنيين وأصحاب الضمير لهذه الجمهية الخيرية.... أين أنتم من صرخات المواطنين ؟؟؟ ...هل أنتم على وسائدكم نائمين ؟؟؟... ونحيط الجهات المعنية علما أن فريق عملنا الذي تابع هذه الشكاوى ضرب بالبااااطل فقام المعنيين والمسؤولين على هذه الجمعية برفع تقارير كيدية ضدنا للادلرة المحلية وغيرها إلى أن وصل لوزارة الإعلام لعلهم يسكتون صوتنا واتهامنا بأخذ سلل من قبلهم وبأسماء وهمية وأننا استغلينا سلطتنا كي نأخذ مستحقات المواطنين لينفضوا أيديهم بما تلوثت وليرمونا بشيء لا معنى له والى الآن مازلنا ننادي بصوت الحق والحقيقة الذي يعلو ولا يعلو عليه أحد .. ليصل إلى الآذان الصمة التي لا يعجبها صوتنا.... ومن هنا نخاطب المسؤولين الشرفاء لوضع حد لهذه المهزلة.....

تحقيق : أيمن لبابيدي - آلاء زرقان الفرخ ,

التعليقات 2

ابو وسام

المعونات لا توزع لمستحقيها كنت منذ شهرين تقريبا اشتري خبز غرب الشرطه العسكريه في مدرسه هناك يوزعون فيها المعونات لفت نظري شاب من خارج المحافظه ومعه إمرأه ينقلون حصتهم من المساعدات ويضعونها بسيارة السيده التي لا يقل ثمن السياره الخاصه التي تملكها عن ستة ملايين ...كيا ريو حديثه مش هون المشكله تقدمت للشاب قلت له بتبيع البطانيات قال شوف صاحبة السياره هذول الها سألتها قال كل بطانيه ب 2000 ليره. طبعا انا مش بحاجتهم بس الفضول سألتها وقلت لها الطرقات معباي بياعين بطانيات وغيره ب 1200 ليره من شهبا للسويداء لصلخد قالت اي روح اشتري المؤسف كيف المساعدات للمحتاجين وصلت للتجار وانحرم منها المحتاج المطلوب من كلامي اني الله ساترها ومش بحاجي بس يكون فيه عدل لإعطاء المحتاج فعلا والمستحق. جزاكم الله خير

مافي حدا عم بيشتغل غير وزاره الدفاع والباقي فسااااد